قال قائد عسكري أميركي الأربعاء أن تنظيم “داعش” يستخدم طائرات صغيرة مسيرة لمهاجمة القوات العراقية في معركتها لاستعادة الموصل.

وأشار الكولونيل بريت سيلفيا الذي يشرف على وحدة اميركية “لتقديم الدعم والاستشارة” في العراق الى ان مقاتلي تنظيم “داعش” يربطون ذخائر صغيرة بطائرات مسيرة لقتل عناصر القوات العراقية التي تحاول استعادة مدينة الموصل، المعقل الاخير للتنظيم الارهابي في العراق.

وقال سيلفيا “يستخدمون طائرات صغيرة مسيرة مع ذخائر صغيرة يلقونها على القوات العراقية”. واضاف “رغم ان حجم الذخائر ليس اكبر من قنبلة يدوية صغيرة فانها تكفي للحصول على النتيجة التي يريدها تنظيم داعش وهي القتل بدون تمييز”. وتابع ان استخدام التنظيم المتطرف لطائرات مسيرة صغيرة ليس جديدا رغم انها كانت مستخدمة قبلا في مهمات استطلاعية.

وقال “يستخدمونها اليوم لالقاء الذخائر على القوات العراقية التي تحاول التقدم في الموصل”. واضاف ان القوات العراقية المدعومة من الاميركيين باتت تنجح في اسقاط العديد من الطائرات المسيرة ما يجعلها “اقل فعالية مما كانت عليه”.

وتنفذ القوات العراقية المدعومة من التحالف الدولي هجوما كبيرا منذ 17 تشرين الاول/اكتوبر لاستعادة الموصل والمناطق المحيطة بها. وفي المراحل الاولى من الهجوم تقدمت القوات العراقية بسرعة لكن المعارك داخل المدينة اصعب.

واستعادت القوات العراقية 80% على الاقل من شرق الموصل من تنظيم داعش، كما قال المتحدث باسم القوات الخاصة المشرف على العملية.

وخلال الاسبوعين الماضيين استعادت القوات العراقية عدة قطاعات ولاول مرة بلغت نهر دجلة لكن الجزء الغربي من الموصل لا يزال تحت سيطرة تنظيم داعش. وقال سيلفيا “لا يزال علينا خوض معارك لاستعادة الجزء الغربي من الموصل” مضيفا ان مقاومة التنظيم المتطرف تراجعت في عدة مناطق.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية