الموجز السوري: 11_7_2018

القنيطرة وريفها:

ـ سقطت 6 قذائف صاروخية على حي السكن العمالي في محيط مدينة البعث بريف القنيطرة، مصدرها مسلحو جبهة النصرة، واقتصرت الاضرار على الماديات.
وردَّت وحدات الجيش السوري على مصادر إطلاق القذائف برمايات مدفعية على نقاط تحصن مسلحي “النصرة” في قرية الحميدية ودوار العلم شرق مدينة القنيطرة.

درعا وريفها:

ـ قال أحد القادة الميدانيين في الجيش السوري، إنهم عثروا أثناء تمشيطهم عدة قرى وبلدات في ريف درعا الجنوبي الشرقي والشمالي الشرقي، على اسلحة ثقيلة ومتوسطة وخفيفة من بينها قواعد لإطلاق صواريخ تاو أمريكية الصنع وآليات مصفحة امريكية الصنع وأخرى مركب عليها مدفع رباعي إضافة إلى دبابات وقذائف صاروخية ومضادات طيران من مخلفات الإرهابيين تحت الأرض، إضافة الى عدد كبير من الذخائر وحفارة كان الإرهابيون يستخدمونها في حفر الانفاق لتسهيل تنقلاتهم والاحتماء من ضربات الجيش السوري.
ـ سيطرالجيش السوري على “تل الأشعري” غرب مدينة طفس في ريف درعا الشمالي الغربي، بالتوازي مع ذلك انضمّت مدينة طفس إلى المصالحة الوطنية مع الحكومة السورية، كما وافق المسلحون في قرية اليادودة شمال غرب درعا على الانضمام للمصالحة، وتتجهز وحدات الجيش السوري للدخول الى القرية والانتشار على حدود القرية باتجاه بلدة مزيريب.
هذا وسلَّمت المجموعات المسلحة المنتشرة في مدينة بصرى الشام بريف درعا الشرقي، دفعة جديدة من سلاحها الثقيل للجيش السوري، وضمت الدفعة مدفع عيار 57 مم وآخر عيار 37مم إضافة إلى ثلاثة صواريخ تاو مضادة للدروع مع منصات إطلاقها، وذلك في سياق الاتفاق الذي تم التوصل إليه في المدينة.
كما عثر الجيش السوري على آليات مصفحة بريطانية الصنع لنقل الإرهابيين، عند الحدود السورية الأردنية في ريف درعا.
ـ تجمع عدد من أهالي بلدة الغارية الغربية بريف درعا الشمالي الشرقي، احتفالاً بعودتهم إلى بلدتهم بعد أن حررها الجيش السوري من الإرهابيين.
– أصيبَ مسلحان اثنان من “هيئة تحرير الشام” وأحد المدنيين، جراء الاشتباكات بين فصائل “الجيش الحر” من جهة و”الهيئة” من جهة أخرى، على محور مدينة انخل بريف درعا الشمالي، إثر شنّ “الجيش الحر” هجوماً على مقر لـ “الهيئة” قرب المدينة، بحسب تنسيقيات المسلحين.
وكانت قد خرجت تظاهرة يوم أمس في انخل، طالبت بخروج “هيئة تحرير الشام” من المدينة.

دير الزور وريفها:

– شنَّت “قسد” حملة مداهمات في بلدة ذيبان بريف دير الزور الجنوبي الشرقي، بحثاً عن مسلحين سابقين في داعش.

الحسكة وريفها:

– قُتل شخص إثر إطلاق النار عليه من قبل مسلحين مجهولين في احدى القُرى التابعة لبلدة تل تمر بريف الحسكة الشمالي الغربي.

الرقة وريفها:

ـ أعلنت مواقع مقربة من داعش عن مقتل عدد من مسلحي “قسد” إثر تفجير عبوة ناسفة بسيارة كانت تقلهم قرب نزلة شحادة في مدينة الرقة، كما أعلنت عن مقتل أحد مسلحي “قسد” جراء إطلاق النار عليه من قِبل مسلحي داعش، في محيط مطار الطبقة بريف الرقة الغربي.
– أطلقت “قسد” سراح عدد من مسلحي “لواء ثوار الرقة” التابع لها في قرية عايد قرب مدينة الطبقة بريف الرقة الغربي، بعد تخييرهم بين الانضمام إلى صفوف “قسد” أو عدم حمل السلاح مع أي جهة عسكرية أخرى “والعودة إلى الحياة المدنية”.
وعاد مسؤول “اللواء” المدعو “أبو عيسى”، إلى مدينة الرقة بعد انتهاء ما وُصف بـ “جلسة الاستجواب” التي دعاه إليها مسؤولون أمريكيون في القاعدة الأمريكية جنوب بلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي، حيث استمرت الجلسة لمدة يومين.
ـ تمَّ إيقاف عمل منظمة “أطباء بلا حدود” الدولية في حي الدرعية والمشفى الوطني بمدينة الرقة الواقعة تحت سيطرة ” قسد” وإغلاق كافة مكاتبها في المدينة لأسباب أمنية، وتمَّ نقل المعدات وطواقهما الطبية إلى مدينة تل أبيض في ريف الرقة الشمالي، وأضاف أحد الأطباء أنّ قرار إيقاف عمل المنظمة في مدينة الرقة شمل أيضاً إيقاف عمل العيادات الجوالة التابعة لها في الريف الشرقي والغربي للمدينة، حسبما قالت تنسيقيات المسحلين.
– اعتقلت “قسد” عدداً من مسلحي “الجيش الحر” السابقين في قريتي جعبر والسويدية صغير بريف الرقة الغربي.
– انفجرت عبوة ناسفة في شارع طريق حلب بمدينة الرقة، دون ورود معلومات عن إصابات.
– انفجر لغم من مخلفات داعش قرب منطقة نزلة شحادة في مدينة الرقة.

حلب وريفها:

– قُتلت طفلة وأصيبَ أخرون جراء انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون، في بلدة الأبزمو بريف حلب الغربي.
ـ استهدف الجيش التركي والفصائل المسلحة المدعومة منه، قرية “بيني” التابعة لناحية شيراوا بريف عفرين بريف حلب الشمالي الغربي، بالقذائف الصاروخية والمدفعية، ما أدى إلى وقوع أضرار بممتلكات المدنيين واندلاع النيران في الأراضي الزراعية.
– منع “المجلس المحلي” في بلدة عندان بريف حلب الشمالي، التابع للمجموعات المسلحة قناة “تلفزيون سوريا”، “المعارضة” من القيام بأي نشاط اعلامي لها في البلدة ومحيطها، لأسباب مجهولة.

إدلب وريفها:

ـ قُتِل أحد مسؤولي “هيئة تحرير الشام” المدعو “محمد العراقي”، جراء إطلاق النار عليه من قِبل مسلحين مجهولين، قرب قرية الخوين بريف إدلب الجنوبي الشرقي.
ـ ألقى مسلحون مجهولون قنبلة يدوية على أحد المنازل في بلدة كفروما بريف إدلب الجنوبي، دون ورود معلومات عن إصابات.
ـ انفجرت عبوة ناسفة زرعها مجهولون، بسيارة أحد مسلحي “هيئة تحرير الشام” عند أطراف بلدة سرمين بريف إدلب الجنوبي الشرقي، دون ورود معلومات عن اصابات.
ـ عُثر على عدّة ألغام على الطريق الواصل بين مدينة أريحا وقرية المسطومة بريف إدلب الجنوبي.
– فعّلَ الجيش التركي أبراج اتصالات تركية “تروكسل” بإحدى نقاط المراقبة التركية قرب مدينة جسر الشغور بريف إدلب الجنوبي الغربي.

حماة وريفها:

– استهدفَ الجيش السوري المجموعات المسلحة في مدينة اللطامنة وبلدتي الزكاة وتل الصخر بريفي حماه الشمالي والشمالي الغربي.
وأقرت تنسيقيات المسلحين بمقتل وجرح 4 مسلحين إثر استهداف الجيش السوري لمواقعهم، بالريف الشمالي لحماه.
ـ انفجر لغم قرب منطقة الآثار في بلدة قلعة المضيق بريف حماه الشمالي الغربي، دون ورود معلومات عن إصابات.

المصدر: الاعلام الحربي