اكد الرئيس اللبناني العماد ميشال عون ان الدولة ستخذ كل الاجراءات الضارمة لوقف الفلتان الامني في بعض منطقة بعلبك.

العالم_لبنان

وقال الرئيس عون​ ان "الفلتان الامني الذي تشهده منطقة ​بعلبك​ لن يستمر وان اجراءات وتدابير امنية ستتخذ لاعادة الامن والاستقرار الى المدينة التي ستبقى "مدينة الشمس" والمعلم الاثري والحضاري الابرز في ​لبنان​"، داعيا ابناء المنطقة الى "التعاون اكثر مع ​الاجهزة الامنية​ وارشادها الى مرتكبي الاعتداءات والسرقات الذين يستهدفون امن المنطقة وسلامة ابنائها".

وشدد الرئيس عون خلال استقباله نائب ​بعلبك الهرمل​ ​علي المقداد​ مع وفد من نقابة اصحاب المؤسسات والمحلات التجارية في منطقة ​البقاع​، على أن "​المجلس الاعلى للدفاع​ الذي التأم برئاسته قبل اسبوعين طلب الى ​القوى الامنية​ التشدد في ملاحقة المتهمين بالاعمال المخلة بالامن، وثمة اجراءات اضافية ستعتمد خلال فترة المهرجانات الدولية التي ستقام في قلعة بعلبك الاثرية".

بدوره، لفت المقداد الى أن "الاستقرار مهدد يوميا في بعلبك. كذلك تحدث اعضاء الوفد عن معاناة التجار واصحاب المؤسسات في المدينة متمنين اعادة الامن اليها بالتزامن مع انطلاق مهرجان ​التسوق​ و​السياحة​ العشرين في البقاع الذي يبدأ في الاول من آب المقبل ويتضمن معرضا تجاريا وزراعيا وصناعيا وعرسا جماعيا ونشاطات فنية وثقافية ورياضية وعروضا كشفية وتربوية نموذجية اضافة الى سهرات فنية ومهرجانات شعرية وزجلية.

وتشارك في المهرجانات وزارات وسفارات واتحادات وغرف التجارة و​الصناعة​ والمجالس البلدية والاختيارية وجمعيات وتعاونيات واندية رياضية وكشفية وشركات ومؤسسات تجارية وصناعية وسياحية وزراعية".