أكد رئيس مجلس النواب نبيه بري خلال استقباله اليوم، في دارته في المصيلح، راعي ابرشية صيدا ودير القمر للروم الملكيين الكاثوليك المطران ايلي بشارة الحداد وعددا من الاباء ورؤساء عدد من المجالس البلدية لقرى وبلدات شرق صيدا ان “هذه اللوحة الفريدة التي يجسدها الجنوب ودرة التاج فيه، منطقة شرق صيدا كأنموذج للتلاقي مقابل الانعزال وللاعتدال في مواجهة التطرف، تطمئننا وتطمئن كل لبناني مؤمن بدور لبنان الوطن والرسالة، بأن صوت الوحدة والعيش المشترك لم ولن يعلو عليه اي صوت ، وأن زرع المطرانين غريغوار حداد و سليم غزال وبذار الايمان والمحبة للسادة المطارنة والاباء الاجلاء في هذه الارض أثمر دائما وسوف يبقى يثمر خيرا كافيا لكل الوطن”.

وقال”ان حب الاوطان من الايمان بالله ولا يجتمع حب الله مع كره الانسان”.

وشكر الوفد الرئيس بري تلبيته ودعمه للمباشرة بإنشاء مشاريع انمائية وتربوية ورياضية في منطقة شرق صيدا لا سيما درب السيم ولبعا.

كما استقبل، رئيس مجلس النواب وفدا شعبيا كبيرا من آل حيدر من بلدة السكسكية، أعلن فيه الوفد دعمه و تأييده الكاملين لكامل اعضاء لائحة الامل والوفاء برئاسة دولة الرئيس بري.

واكد الرئيس بري امام الوفد، بان حماية وحدة الصف على مستوى كل الجنوب وأهله تمثل حماية للبنان وصيانة لكل عناوين قوته وعزته وكرامته”.
وقال”لطالما رددت خلال حقبة مقاومتنا للعدو الاسرائيلي واحتلاله لمنطقة الزهراني، بان تراب الجنوب اغلى تراب الدنيا وأرخص من تراب الجنة، فأبناء الجنوب في السادس من أيار سوف يثبتون لسماسرة السياحة الانتخابية ان ارضهم وضمائرهم واصواتهم ليست للبيع و لا للمقايضة ولا للارتهان”.

و كان الرئيس بري قد استقبل الامين العام للسينودوس الانجيلي في سوريا و لبنان، القس جوزيف قصاب ورئيس بلدية الدامور شارل غفري ورئيس المدرسة الانجيلية في النبطية شادي حجار.

وتابع بري شؤونا إنتخابية، فاستقبل لهذه الغاية وفدا من مدينة بنت جبيل ضم رئيس بلدية بنت جبيل عفيف بزي واعضاء المجلس البلدي والاختياري و فعاليات من المدينة، كما استقبل ايضا وفدا من بلدة الحلوسية.

المصدر: الوكالة الوطنية للاعلام