دعت الحكومة الفرنسية، اليوم الثلاثاء، الكيان الإسرائيلي إلى السماح لبرلمانيين فرنسيين بالدخول للأراضي الفلسطينية المحتلة للقاء القيادي الفلسطيني المعتقل مروان البرغوثي.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية أنييس روماتيه إسباني، للصحفيين في مؤتمر صحفي “نود بصورة عامة أن يتمكن البرلمانيون الفرنسيون من الوصول إلى جميع المحاورين الذين يودون لقاءهم للقيام بمهمتهم الاستقصائية”.

وتابعت الدبلوماسية الفرنسية “إننا متنبهون لهذه المسألة سواء بالنسبة إلى إسرائيل أو بالنسبة إلى جميع البلدان التي يتوجه إليها مسؤولون فرنسيون”.

وكان وزير الأمن الداخلي الصهيوني جلعاد أردان، قال أمس الاثنين “لن نسمح بدخول من يدعو إلى مقاطعة دولة إسرائيل، خاصة في ضوء طلبهم مقابلة مروان البرغوثي”.
تجدر الإشارة، إلى أن مسؤولين يساريين من الحزبي الشيوعي و”فرنسا المتمردة” اليساري المتطرف، أكدو في بيان الاثنين، بأنهم يعتزمون زيارة الكيان الإسرائيلي والأراضي الفلسطينية من الـ18 وإلى الـ23 تشرين الثاني/نوفمبر، “للتنبيه إلى وضع حوالى ستة آلاف معتقل سياسي فلسطيني”.

وأشار الوفد إلى أنه يعتزم لقاء القيادي الفلسطيني مروان البرغوثي، الذي يعتقله الكيان الإسرائيلي منذ أكثر من 15 عاما، ويلقب بـ “مانديلا الفلسطيني”.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية