أكدت “لجنة دعم المقاومة في فلسطين” في بيان الثلاثاء على “ضرورة توحيد الجهود دعما لانتفاضة القدس الباسلة”، وأشادت “بأبنائها الذين يواجهون قوات الاحتلال الصهيوني بإرادتهم الصلبة وشجاعتهم العالية”.

ورحبت اللجنة “بإتمام بنود المصالحة بين حركة فتح وحماس على أساس مشروع الوحدة الوطنية الفلسطينية وبرنامج المقاومة في سبيل تحرير الأرض والمقدسات”.

وثمنت اللجنة “موقف الفصائل الفلسطينية ووقوفها إلى جانب لبنان من مشروع يراد له زعزعة الأمن وبث الفتن وتأكيدها على تحصين المخيمات من أي دور مشبوه لجرها إلى فتن داخلية ومذهبية تصب في خدمة الكيان الصهيوني”.

ودانت “العدوان الصهيوني الهمجي الذي طاول نفقا في غزة مستهدفا المناضلين من سرايا القدس وكتائب القسام”، مؤكدة على “خيار المقاومة لردع الاحتلال وطرده”.

من جهة ثانية، دعت اللجنة “المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الإنسان الى التدخل العاجل لمواجهة الاجراءات التعسفية التي تقوم بها إدارات السجون الصهيونية بحق الأسرى والمعتقلين والإسعاف الفوري للأسرى المرضى الذين تجاوز عددهم الألف”.

في سياق آخر، أكدت اللجنة “دعمها لتفعيل التنسيق اللبناني الفلسطيني لحماية الوجود الفلسطيني في لبنان والمحافظة على السلم الأهلي في لبنان والمخيمات الفلسطينية وتعزيز العلاقات الأخوية بين الشعب اللبناني والفلسطيني”، ونوهت “بالجهود الفلسطينية داخل مخيم عين الحلوة لضبط الأمن وملاحقة العابثين به بالتعاون والتنسيق مع الجهات اللبنانية المختصة في سبيل حفظ الأمن والاستقرار”.

المصدر: الوكالة الوطنية للاعلام