ناقش وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع نظيره الأمريكي ريكس تيلرسون اليوم، في مكالمة هاتفية، الوضع حول الملف النووي الإيراني.  وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان: “تمت مناقشة الوضع حول خطة العمل الشامل المشتركة التي وافق عليها مجلس الأمن الدولي في 2015 بخصوص البرنامج النووي الإيراني. وأشار لافروف إلى حقيقة أن طهران تلتزم بجميع التزاماتها بموجب خطة العمل الشاملة، وشدد على ضرورة التزام واضعي الوثيقة أيضا بها”.

من جهة أخرى أبلغ لافروف تيلرسون، خلال المكالمة الهاتفية، عن محاولات لعرقلة التحقيق المهني للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في حادث استخدام السلاح الكيميائي بمدينة خان شيخون في سوريا.  وجاء في بيان الخارجية الروسية بهذا الشأن، أنه “تم بحث مهام المساعدة على تسوية النزاع في سوريا، بما في ذلك من خلال ضمان عمل مناطق خفض التصعيد بشكل مستقر واتخاذ إجراءات لعدم السماح بأي أعمال تصب في مصلحة الإرهابيين، تؤدي إلى انقسام البلاد”.

وأكد الوزير الروسي لنظيره الأمريكي أن مسألة إنزال الأعلام الروسية عن البعثات الدبلوماسية تعتبر أمرا غير مقبول.  وأشار لافروف إلى عزم موسكو رفع دعاوى قضائية بهدف إعادة الممتلكات الروسية التي تمت مصادرتها بصورة غير شرعية، مشددا على أن التعسف الذي يواصل المسؤولون الأمريكيون ممارسته، يتناقض مع ما تم الإعلان عنه في واشنطن على أعلى المستويات حول نية تطبيع العلاقات الثنائية، التي تراجعت إلى مستوى منخفض غير مسبوق.

المصدر: روسيا اليوم