توعد نائب القائد العام لحرس الثورة الاسلامية العميد حسين سلامي، تنظيم “داعش” الارهابي بانتقام قاس لاعدامه محسن حججي بعد اسره، لافتاً الى أن هذا التنظيم الارهابي “آيل الى الزوال وسيتم القضاء على البقية الباقية منهم”. وفي حوار اجراه التلفزيون الايراني معه، استعرض العميد سلامي تطورات المنطقة وهزائم الارهابيين التكفيريين في سوريا والعراق وشرح قدرات البلاد الدفاعية في مواجهة التهديدات القائمة. واشار الى استشهاد عضو الحرس الثوري محسن حججي، قائلاً “ما دام لنا شباب بهذه البسالة والروح المعنوية الواقفة برباطة جأش كالجبل الأشم امام الخطر المحدق، فإن الشعب الايراني لن يلحق به الضرر وليس بإمكان اي عدو التغلب عليه”. وحول كيفية اسر واستشهاد محسن حججي قال، إن “الشهيد حججي وعدداً آخر من المقاومين، كانوا متواجدين في معسكر في الحدود العراقية السورية المشتركة في التنف، حيث هاجمهم الدواعش بعدة عربات مفخخة وبهجوم مباغت من الخلف أي من ناحية القوات الصديقة، ما ادّى الى استشهاد عدد من الافراد واسر حججي وبالتالي استشهاده”. وأوضح العميد سلامي أن “قتل الأسير غير مبرر لا في الاسلام ولا وفق اي منطق اخر”، مضيفاً أن “هذه هي حصيلة سياسات اميركا وبريطانيا وبعض الدول الرجعية في المنطقة لتشويه صورة الاسلام”.

المصدر: وكالة فارس للانباء