ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن التصريحات المنسوبة لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في مايو/ أيار التي نقلت إشادته بحركة حماس وقوله إن إيران “قوة إسلامية”، معلومات كاذبة هدفها إثارة أزمة دبلوماسية مع الدوحة. ونقلت الصحيفة يوم أمس الأحد عن مسؤولين استخباراتيين أمريكيين، لم تذكر أسماءهم، أن “الإمارات العربية المتحدة نسّقت القرصنة على المواقع الإخبارية الحكومية القطرية وصفحاتها على وسائل التواصل الاجتماعي بهدف نشر تصريحات كاذبة مثيرة منسوبة لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أواخر أيار/مايو، والتي تسببت في الاضطرابات بين قطر وجيرانها”.

وردا على تلك التصريحات المزعومة، قطعت السعودية والإمارات ومصر والبحرين علاقاتها الدبلوماسية وروابط النقل مع قطر في الخامس من يونيو/ حزيران متهمة إياها بدعم الإرهاب.

في المقابل، نفى السفير يوسف العتيبة سفير الإمارات العربية المتحدة في الولايات المتحدة بشدة ما أوردته  الصحيفة الأمريكية، ونقلت الصفحة الرسمية للسفارة على موقع “تويتر” اليوم الاثنين عن السفير قوله بأن “تقرير الواشنطن بوست زائف. فالإمارات لم يكن لها دور بأي شكل في القرصنة المزعومة التي أشار إليها مقال الصحيفة”.

وأضاف أن “الأمر الصحيح هو سلوك قطر، وتمويل ودعم وتمكين المتطرفين من طالبان إلى حماس والقذافي … والتحريض على العنف، وتشجيع التطرف وتقويض استقرار جيرانها”.

المصدر: موقع دويتشه فيله